#eeee22#f78800#f7eb02
أسرتك علاقات زوجية — 27 أبريل 2015
العلاقة الحميمة تحسن صحتك ونفسيتك

يؤكد الأطباء أن الأزواج الذين يمارسون العلاقة الحميمة بانتظام يعيشون لفترات أطول من الأشخاص الذين لم يتزوجوا، مؤكدين أن الصحة الجنسية جزء لا يتجزأ من الصحة العامة، حيث ان المعاشرة الحميمة تقلل من مخاطر إصابات القلب.
خبراء العلاقات الزوجية يؤكدون أن الانتظام في المعاشرة الزوجية مفيد للصحة النفسية للفرد أيضاً، مشيرين إلى أن الضعف الجنسي يشكل عائقا للتنمية الاقتصادية في المجتمع حيث أن هؤلاء المرضي يعانون من فقدان الثقة بالنفس والاكتئاب ويتحولون إلي طاقة معطلة.
تشفي الصداع
وأشار استطلاع رأي اجرته مؤسسة جالوب الشهيرة في لندن إلى أن العلاقة الحميمة تشفي الصداع، ووجد أن ‏2%‏ فقط من الزوجات قد يكن صادقات في شكواهن من الصداع وهن مع أزواجهن، بينما أغلبية السيدات اللواتي يدعين الإصابة بالصداع يعلمن يقينا أن اللقاء مع الزوج هو العلاج الأمثل للصداع حيث يتيح اللقاء الهدوء والاسترخاء الذهني والجسدي‏.
وقد اجري د‏. ‏ توم سميث بحثه علي‏1010‏ اشخاص بريطانيين وتوصل إلي أن العلاقة الحميمة بين الأزواج هي أفضل علاج لحالات الصداع واقوي تأثيرا من استخدام المهدئات والمسكنات‏.
وقد تبين من الدراسة أن من بين ثلاث زوجات هناك اثنتان يشكين من الصداع الناتج من إجهاد العمل والبيت، وكشف البحث أن انعدام التوازن العاطفي والجهل بقواعد الحياة الزوجية شائع أكثر مما يتصور البعض، موضحا ان الجهل بحقائق الحياة وبالعوامل العاطفية والجسدية المحيطة بالرجل والمرأة يعد سببا رئيسيا وراء حالة عدم الانسجام والشعور بالصداع‏. ‏
فجوة العلاقة
وهناك مشاكل قد تعوق الزوجين لإقامة علاقة حميمة ناجحة، تشير المستشارة الاجتماعية والمدربة في مجال التنمية البشرية نجلاء محفوظ إلى أن انعدام التوافق الجنسي بين الزوجين للأسف هو مشكلة عميقة وتسبب في النفس جروحاً غائرة,وهي مشكلة يغلفها الخجل في كثير من حالات الزواج ,فالزوجة تخجل من الحديث مع الزوج بما يؤرقها خوفا من أن يظن بها الظنون السيئة ويتهمها زوجها بالوقاحة فتلوذ بالصمت وهنا تزداد الفجوة بين الزوجين ,والزوج كذلك يفعل كالنعامة ويدفن رأسه في الرمال ,والمشكلة يحوطها سياج الكتمان بين كلا الزوجين ولكنها قد تتحول إلي قنبلة موقوتة قابلة للانفجار مما قد يؤدي إلي الطلاق العاطفي.
وتؤكد أن العلاقة الحميمة هي ترمومتر العلاقة الحقيقة بين الزوجين لأنها كفيلة بحل المشكلات أو تفاقمها وهناك ثمة أمور بسيطة وفعالة كالشموع والألوان والروائح التي من شأنها إنجاح العلاقة.
ويحدث عدم التوافق العاطفي نتيجة أن الرجل يتعامل مع العلاقة الحميمة وفق ميكانيزمات بيولوجية بحتة في حين أن المرأة تتعامل مع العلاقة الحميمة في إطار عاطفي حسي لذا نجد أن كثير من الأزواج يلجأ ون بعد الخلافات الزوجية لممارسة العلاقة الزوجية دون مراعاة لشعور المرأة… إضافة إلي وجود أحلام غير واقعية من الطرفين تجاه الآخر قبل الزواج.. إما عن طريق الخبرات المغلوطة التي ينقلها الأهل أو عبر مشاهدة الفضائيات وما تحمل من مضامين مشينة أحيانا أخري ,كل ذلك وغيره يؤدي إلي تشويه العلاقة الزوجية الحميمة ولا ننسي العادة السرية التي قد يلجأ بعض الشباب والفتيات اللي ممارستها قبل الزواج. . سبب أخر مرده وجود قدر كبير من الجهل والعجز بين الزوجين علي التعاطي مع تفاصيل الحياة اليومية وكل ذلك من شأنه أن ينعكس علي العلاقة الحميمة خاصة وأن هناك ارتباط وثيق بينهما ,ولعل هذه الأسباب وغيرها إضافة إلي الشروخ النفسية بين الزوجين من شأنها حرمان الطرفين من إقامة علاقة حميمة ناجحة.
أشعلي مشاعره
قبل أن يصاب زوجك ببرود جنسي تجاهك، وقبل أن تنطفئ نيران حبكما فينعكس الظلام على علاقتكما الحميمة، أضيفي لماستك الرقيقة على حياتكما معاً.
* اعلمي أن المشاعر تزيد استمتاعك بالعلاقة الحميمة، لذا كوني أنتِ السبّاقة في إظهار مشاعر الحب، فاحرصي دائماً على استشارته في العشاء المفضل لديه، اتصلي به في العمل واسأليه عما يريد على العشاء، ابعثي إليه رسالته على الموبايل تعبرين فيها عن حبك له.
* ساعة لتبادل الحديث: لا تطالبي زوجك بتخصيص أوقات لكِ كي يستمع إليه، ولا تشغلي باله بالمشاكل فقط احكي له ما يريد سماعه ولا تلقي عليه إلا بالمشاكل التي تتطلب وجوده، وحاولي أن تتجاذبي معه أطراف حديث شيق ينتظره عند عودته إلى المنزل. فربّ ساعة خير من ألف ساعة.
* احرصي على إثارة حواسه جميعاً، فتارة تظهرين له بملابس جديدة ومختلفة عن أسلوبك المعتاد فتثيرين حاسة البصر، وأخرى تستخدمين عطوراً جديدة فتثيرين حاسة الشم، أما حاسة السمع فاهتمي بها وتحدثي معه في أوقات الصفاء بصوت منخفض ناعم يضج بالرومانسية والأنوثة.
* حبي نفسك، فإذا لم تحبيها لن تنجح علاقتكما الحميمة تقبلي نفسك كما هي، سواء كنت بدينة، نحيفة أم قصيرة، فزوجك يحبك كما أنت لروحك وليس لشكلك، وإن كان ذلك لا يتعارض مع محاولتك لإصلاح عيوبك.
* انتبهي إلى حميتك الغذائية، وراقبي نوعية غذائك. أكثري من تناول التوت البري والفراولة والطماطم لكونها تنشط الرغبة الجنسية. وكذلك الأطعمة الغنية بالزنك وفيتامين B التي تنشط من عمل وهرمون التيستيرون كالبيض والسمسم والأرز الأسمر والموز والحمص والأفوكادو.

قيم الموضوع: 0
Rate this post

موضوعات مشابهة

مشاركة

عن الكاتب

(0) تعليق

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

CommentLuv badge

هذا الموقع يستخدم KeywordLuv. أدخل اسمك@كلمتك_المفتاح في حقل الاسم لاستفادة.